أدوات ومنصات التعلم الرقمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2020

ما زالت المدارس مغلقة في العالم العربي (والعالم بأسره) ومعظمنا نعمل من المنزل. وفي ظل هذه الظروف الاستثنائية قمنا بتجميع أبرز منصات التعليم الإلكتروني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ضمن رسم بياني لمساعدة المعلمين وإدارات المدارس والأهل في جهودهم للحث على التعلّم عن بعد والاستثمار وقتهم إلى أقصى حد.

معظمنا على اطلاع بمنصات تعليمية ذائعة الصيت مثل: Coursera، EdX، Khan Academy… ومع أهمية هذه المنصات إلا أنها لا تغطي بالضرورة مجالات التدريس المنزلي وبالتالي لا تلبي احتياجات الطلاب والأساتذة وأولياء الأمور. لذا، عملنا على تغطية المنصات التعليمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والتي غالبيتها متوفرة باللغة العربية.

فاللغة العربية تبقى اللغة السائدة في التعليم في المنطقة العربية، وهي اللغة التي يفضّل معظم الأهالي ومعظم المهنيين استخدامها. ومع  أن المقيمين والعاملين في مجال التكنولوجيا في دبي قد يشعرون بخلاف ذلك، إلا أن توفّر هذه المنصات باللغة العربية ضرورة قصوى. وهذا الأمر يفرض علينا واقع وهو: اللغة العربية أمر أساسي للانتشار في المنطقة.

رسم المعلوماتي لمنصات وأدوات التعليم الرقمي في المنطقة
تحديث على الرسم المعلوماتي لمنصات وأدوات التعليم الرقمي في المنطقة التي أصدرت في الموجز #23

ملاحظات مثيرة للاهتمام:

* جميع منصات التعلّم الأكاديمي عن بعد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي باللغة العربية بشكل أساسي * 80٪ من منصات التعلم المهني هي باللغة العربية، والباقي باللغة الإنغليزية * 9 من منصات التعلم عن بعد، أكاديمية ومهنية، تمولها حكومات في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وعمان والأردن * محتوى المنصات المتخصصة بالتعلّم المبكر متوفرة باللغة العربية أولاً، و50٪ منها تقدم محتوى باللغة الإنغليزية أيضًا * 75٪ من جميع الخدمات متوفرة باللغة العربية، بينما 49٪ منها متوفرة باللغة الإنغليزية * يقع المقر الرئيسي لمعظم المنصات في السعودية (22) والإمارات العربية المتحدة (21) من إجمالي 85 منصة مدرجة * 69٪ من المنصات موجهة نحو تمكين قطاع التعليم (التعليم الأكاديمي عن بعد، التدريس الخصوصي عن بعد، البنية التحتية التعليمية)

 

* تم تجميع هذا الرسم البياني من خلال ساعات من البحث عبر الإنترنت وبعض التوصيات، ومن المحتمل أن نكون غفلنا عن ذكر  الخدمات الخاصة في محتوى التعلم المبكر حيث أنها مساحة تشارك فيها دور النشر بشكل متزايد. كما أننا لم نضمّن منصات لم تعد نشطة وتلك القائمة بشكل أساسي خارج المنطقة العربية (المملكة المتحدة هي المقر الرئيسي لشركات التعلم الرقمي على ما يبدو).