بالمرصاد: نظرة في تحركات ديليفري هيرو الأخيرة

 بدأت شركة Delivery Hero، التي تعد الآن إحدى الشركات الرائدة في الأسواق الناشئة في مجال توصيل الطعام، عام 2011 في ألمانيا وجمعت تمويلاً قدره 2.8 مليار دولار قبل طرحها للاكتتاب العام في بورصة فرانكفورت في يونيو 2017.

وعلى مر السنين، نمت الشركة بشكل كبير وشقت طريقها نحو الهيمنة على سوق توصيل الطلبات عبر الاستحواذات (أو إزالة مواقع شركات من خلال هجوم حجب الخدمة أو ما يسمى بـ DDoS-attacks). ففي غضون 10 سنوات، استحوذت Delivery Hero على 26 شركة وفقاً لملفها التعريفي على crunchbase، منها 23 شركة مختصة بتجميع المطاعم والأطعمة (food aggregator) ومنصات توصيل الطعام.

والآن ومن خلال أنشطتها الأخيرة، يبدو أن Delivery Hero قد شرعت في مسار جديد جدير بالملاحظة والتتبع. فعمدت الشركة إلى توجه جديد في الاستحواذات عبر الدخول في مجالات جديدة ومختلفة عن عملها. فاستحوذت على Instashop في سبتمبر، وهو منصة لتوصيل البقالة في الإمارات مقابل 360 مليون دولار، وعلى Glovo في أميركا اللاتينية وهو مزود خدمة توصيل مقابل 270 مليون دولار في أغسطس. والأسبوع الماضي أعلن Sweetheart Kitchen، وهو مطبخ سحابي في الإمارات، عن ضخ رأس المال بقيمة 17.7 مليون دولار. إلا أن هذا المطبخ فعلياً مملوك بنسبة 60٪ من قبل Delivery Hero (وفي السعودية تمتلكه بنسبة 100٪) مما يجعلنا نرجح أنها زيادة لحصة Delivery Hero، خاصة وأنه لم يتم الكشف عن المستثمرين في الجولة.

وصلت حصة Rocket Internet في Delivery Hero إلى 39٪ في عام 2014، لكنها خفضت ملكيتها منذ ذلك الحين إلى أقل من 6٪ اعتباراً من ديسمبر 2018 وفقاً لتقرير الاستثمار الأخير لـ Rocket Internet (صفحة 116).

ووفقًا لـ Statista، يُقدر سوق توصيل الطعام عبر الإنترنت في الإمارات لعام 2020 بنحو 1.1 مليار دولار، بزيادة 30.6٪ عن عام 2019، حيث تمثل “منصات إلى المستهلك مباشرة” نسبة 30٪ (768 مليون دولار). في الوقت نفسه، انخفض نمو الإيرادات لمجمعي توصيل الطعام على مستوى العالم (أيضاً وفقاً لإحصاءات Statista) مع دخول المزيد من المنافسين إلى السوق واعتماد أصحاب المطاعم وخدمات الطعام حلولاً داخلية تسهل التسليم والاحتفاظ بالعملاء.

في الخلاصة، منذ الاستحواذ على Talabat عام 2015، سيطرت Delivery Hero على مشهد توصيل الطعام في الإمارات بانضمام Talabat و Carriage و Zomato (عمليات الشرق الأوسط فقط) إلى محفظتها. ومع ذلك، بعد الاستحواذ على Instashop (توصيل البقالة)، وحصولها على حصة كبيرة من أسهم Sweetheart Kitchen (مطبخ سحابي)، ومؤخراً شراكة مع Mastercard والتي تم تفعيلها بوضوح في شراكة استرداد النقود مع Booking.com والتي كشفت عن المزيد من الاستخدامات لخدمة Talabat Wallet (حلول تكنولوجيا مالية؟)، نطرح عدة تساؤلات منها: إلى ماذا تسعى Delivery Hero؟ هل تسعى إلى تحويل “طلبات” إلى تطبيق خارق (super app) يشمل عدة خدمات؟ 

احصل على النشرة في برديك